الرئيسية للمنتدىالتسجيلشرح التسجيلإستعادة بيانات الدخولالرابط الإضافي للموقعإتصل بنا

جمعية تحفيظ القرآن الكريم بالرياض


العودة   تقنية الكمبيوتر والإنترنت > الأقسام الرئيسية > إستراحة الأعضاء والقسم العام
نسيت كلمة المرور؟ إتصل بنا!



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-2017, 02:45 PM   #1
ارض السمر
تقني جديد
 
 
 

ارض السمر غير متواجد حالياً

ارض السمر is on a distinguished road

 

 



يا شباب الإسلام يا فتيات الإسلام متى سنتعظ؟؟ ومتى سنعتبر؟؟ فبل أن تأتي اللحظة الأخيرة أم بعدها؟؟ أنا لن أحدثكم عن قصص العباد والصالحين والشهداء والمخلصين أنا لن احكي لكم اللحظات الأخيرة في حياة من مات وهو يقرءا القران أو من مات وهو ساجد أو من مات وهو يسبح أو يستغفر لكنني سأقص عليكم اللحظات الأخيرة في حياة أعظم بشرا وأكرم إنسان انه المصطفى تلك اللحظات التي كلما قرأتُها وتذكرتُها بكيت حزنا على فراقه وشوقا إلى لقائه فتختلط مشاعري فلا ادري و أنا ابكي هل أنا حزينٌ أم مشتاق؟؟ أنها أعظم لحظةٍ وأجملُ لحظة بالنسبة لمحمد .
في حجة الوداع وبينما كان رسول الله يخطب الناس نزلت عليه قول الله جل وعلا (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً) ونزلت سورة النصر (إذا جاء نصر الله الفتح* ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا* فسبح بحمد ربك واستغفره انه كان توابا)فعرف الرسول انه سيودع الدنيا
فقال:( أني لا ادري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا)
وقال:( لعلي لا أحج بعد عامي هذا)
ورجع رسول الله إلى المدينة، وفي أوائل السنة الحادية عشرة من الهجرة ذهب رسول الله ليزورا شهداء احد فصلى عليهم ودعاء لهم وقال:( إني اشهد الله أني عنكم راضي) ولما رجع رسول الله من المقابر وهو في الطريق بكاء
وقال:( وددتُ أني لقيت إخواني)
فقالوا:( فقالوا أوولسنا إخوانك يا رسول الله)
قال:( لا انتم أصحابي وإخواني الذين يأتون من بعدي يؤمنون بي ولم يروني) وفي بعض الروايات (يود الواحد منهم لو راني بأهله وماله)
فداك أبي وأمي يا رسول الله والله إننا لنتمنى أن نراك ولو فقدنا كل شي وبعد مدة خرج رسول الله يودع أيضا أهل البقيع في مقابر البقيع فدعاء لهم واستغفر
وقال:(السلام عليكم يأهل المقابر ليهن لكم ما أصبحتم فيه بما أصبح الناس فيه) يعني هنئاً لكم ما انتم فيه ثم قال:( أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم يتبع أخرها أولها والآخرة شرٌ من الأولى ) ثم بشر أهل المقابر فقال:( إنا إن شاء الله بكم لاحقون)
وعندما رجع رسول الله من البقيع أصابه المرض وداهموا صداع رهيب وكان يوم اثنين فجعل رسول الله يربط عصابة على رأسه من شدة الألم حتى أن الصحابة كانوا يحسون بحرارة رأسه من فوق العصابة وظل رسول الله يصلي بالناس أحدى عشر يوما وفي الأسبوع الأخير اشتد المرض على رسول الله وكان يتمنى أن يمرض في بيت عائشة رضي الله عنها فجعل
يقول:( لزوجاته أتأذنون لي أن امرض في عائشة؟) فقلنا له:(أذنا لك يا رسول الله)
فأرادا أن يقوم فما استطاع فجاء علي بن آبي طالب و الفضل بن العباس فحملوا النبي وخرجوا به من حجرة أم المؤمنين ميمونة رضي الله عنها إلى حجرة عائشة رضي الله عنها لكن الصحابة لأول مرة يروا النبي صلى الله عليه وسلم محمولا على الأيدي فتجمع الصحابة
وقالوا :(مالي لرسول الله؟؟!!.... مالي رسول الله؟؟!!)
وبداء الناس يتجمعون في مسجد النبي وبداء المسجد يمتلئ ويكتظ بي أصحاب الرسول
يحمل النبي إلى بيت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها فبداء النبي يعرق عرقا شديدا وجعلت عائشة تمسك بيده وتمسح العرق عن جبنه ثم بدأت ألام السكرات.
فجعل النبي يقول:( لا اله إلا الله إن للموت لسكرات ........ لا اله إلا الله إن للموت لسكرات)
وجعل صوت الناس يعلوا في داخل المسجد فقال النبي لي أم المؤمنين عائشة:( ما هذا يا عائشة)
قالت:( يا رسول الله الناس يخافون عليك)
فقال:(احملوني إليهم) فأرادا أن يقوم فمستطاع أن يقوم فأُغمي عليه
فصبوا عليه سبع قرب من الماء كي يفيق وبعدها أفاق رسول الله وحمل النبي وصعد إلى المنبر.
فكانت أخر خطبة لرسول الله ، وأخر كلمات للنبي ، وأخر دعاء من رسول الله ، وأخر نظرات من النبي .
قال:(أيها الناس كأنكم تخافون علي)؟
قالوا:(نعم يا رسول الله)
فقال:( أيها الناس أنا فرطكم على الحوض إن موعدي معكم عند الحوض، والله لكانٍ انظر إليه من مقامي هذا، أيها الناس والله ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم الدنيا أن تُفتح عليكم فتنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم فتهلككم كما أهلكتهم)
ثم قال النبي صلى الله عليه واله وسلم:(الصلاة...الصلاة وما ملكت أيمانكم أوصيكم بالصلاة، أيها الناس استوصوا بالنساء خيرا فإنهن عوانٍ عندكم، أيها الناس إن عبدا خيره الله بين البقاء في الدنيا وبين ما عند الله فاختار ما عند الله)
فما من احد عرف ماذا يقصد رسول الله سواء أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه لما سمع تلك المقالة بكاء بُكاءً شديداً وجعل نحيبه يعلوا في المسجد
ويقول:(فديناك بآبائنا يا رسول الله، فديناك بأمهاتنا يا رسول الله، فديناك بأولادنا يا رسول الله، فديناك بزوجتنا يا رسول الله، فديناك بأموالنا يا رسول الله)
وجعل الناس ينظرون إلى أبي بكر الصديق نظرا تعجب واستغراب فقال النبي:( أيها الناس ما منكم من أحداً كان له علينا فضل إلا كفأنه به إلا أبى بكر الصديق فاني لم استطيع مكافأة فترك مكافأة لله جل وعلا كل الأبواب إلى المسجد تسد إلا باب أبي بكر الصديق ) ثم قال النبي :( أيها الناس من كنت جلدت له ظهراً، من كنت أخذت له مالاً، أو منه حقاً، فهذا ظهري فليستقد مني، هذا ظهري فليقتص مني).
فجعل الصحابة يبكون وقام رجلٌ من بين الصحابة وقال أنا يا رسول الله لي عندك ثلاثة دارهم فقال:(يا فضل ابن العباس أعطيه ثلاثة دراهم) فاخذ الدراهم الثلاثة وكان يقول:( كنت أُريد أن احتفظ بشيٍ من رسول الله قبل أن يموت) ثم جعل رسول الله ينظر بين المسلمين ويقلب عينيه بينهم
ويقول:(آواكم الله .....ثبتكم الله ....حفظكم الله ....رعاكم الله ....نصركم الله) فكانت هذه أخر كلمات النبي ونزلا رسول الله من على المنبر وتوجهه إلى حجرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ثم دخل عليهم عبد الرحمن ابن أبي بكر اخو عائشة رضي الله عنها وكان معه مسواك يستاك به فجعل رسول الله ينظر إليه قالت عائشة رضي لله عنها:(فعلمت انه يريده فقلت: أخذه لك يا رسول الله؟ فأشار برأسه أن نعم فأخذت المسواك فقضمته ووضعته في رقي وطيبته و نظفته ثم دفعته إلى النبي فجعل رسول الله يحرك المسواك في فمهِ)
قالت عائشة رضي الله عنها:(كان من فضل ربي علي أن الله جمع بين رقي ورقي النبي قبل أن يموت).
ثم دخلت ابنته فاطمة رضي الله عنها فرات النبي مسجى على الفراش فبكت بكت لأنها كانت كلما دخلت على النبي قام إليها فرحب بها وقبلها وأجلسها في مكانه وهي الآن ترى ولدها خير البشر مسجى على فراشه.
فقال لها النبي :( ادني مني يا فاطمة اقتربي مني يا فاطمة) فهمسا لها في أُذنها فبكت فهمسا لها مرة أخرى فضحكت فسُئلت بعد ذلك فقالت:(انه همس لي باني مغادر هذه الدنيا فبكيت، ثم همسا فقال:(إنكِ أول أهلي لوحقاً بي) فضحكت)
ثم قال النبي :( اخرجوا من كان عندي في البيت) ثم قال:(ادنوا مني يا عائشة) فدنت منه عائشة فوضع رسول الله رأسه على فخذها وعند صدرها وفي حجرها.
ثم دخل على النبي جبريل يستأذنه في دخول ملك الموت ودخل على النبي ملك الموت وجعل يخيره بين أن يبقى في الدنيا وبين أن يصعد إلى الله فجعل النبي يقول:( بل الرفيق الأعلى.....بل الرفيق الأعلى).
فقال ملك الموت:(أيتها الروح الطيبة روح محمد بن عبد لله اخرجي إلى رضا ورضوان ورب راضاً غير غضبان)
تقول عائشة رضي الله عنها:(فثقلت رأس النبي صلى الله عليه وسلم على صدري وعلمت أن رسول الله قد مات فأزحت الستار وقلت: للناس في المسجد مات رسول الله ........ مات رسول الله).
فضج المسجد بالبكاء وارتفعت أصوات الناس وما استطاع احدٌ أن يتحرك فعلي ابن أبي طالب اقعد من شدة الخبر، وعثمان بن عفان جلس يبكي أبو بكر الصديق دمعت عيناه وعمر قال:(من قال منكم إن محمدا قد مات قطعت رأسه بالسيف والله ما مات رسول الله وإنما ذهب لي لقاء ربه كما ذهب موسى بن عمران)
أما أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه فقد تحامل على نفسه ودخل على النبي وضمه إلى صدريه
وقال:(واه خليلاه، واه حبيباه، ما أعظمك يا رسول الله طبت حياء وميتا)
وجعل يقبل النبي من رأسه ثم خرج يبكي ...... خرج أبو بكر يبكي ويقول:( أيها الناس من كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فان الله حياٌ لا يموت( .....
قال عمر بن الخطاب :(ثم تلا أبو بكر الصديق قول الله تعالى( وما محمدا إلا رسول قد خلت من قبله الرسول أفإن مات او قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين) قال عمر: فو الله لكان أول مرة اسمع هذه الآية في كتاب الله(
ثم غسل النبي الفضل بن العباس وعلي بن أبي طالب و انس بن مالك وكان علي بن أبي طالب يصب الماء على رسول الله و الفضل بن العباس يغسل النبي ويدلك جسده ثم حمل رسول الله في زاوية من حجرة عائشة رضي الله عنها ودفن فيها ووقف الصحابة يدعون الله لي نبيهم.
ثم جاءت فاطمة رضي الله عنها فقالت:(يا انس ....يا انس أطابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله التراب، أطابت أنفسكم أن تضعوا التراب فوق الجسد الذي أخرجكم من الظلمات إلى النور)
قال انس:( والله لقد كانت الليلة التي دخل فيها رسول الله المدينة أكثر ليلة إضاءة و إشراقا وكانت التي خرج الرسول فيها من المدينة ورحله إلى الآخرة اظلم ليلة مرت علينا)
وهكذا رحل محمد في أحسن خاتمة فقد اختار رفيقه الأعلى سبحانه تعالى إخواني أخواتي كلنا سنموت والله كلنا سنموت..... والله كلنا سنموت....والله كلنا سندخل القبر.....والله كلنا سنسال....والله كلنا سنحاسب...... ستسال أخي... لماذا كنت تشاهد الأفلام؟؟؟.......لماذا كنت تنظر إلى الحرام؟؟؟ .....لماذا كنت بعيدا عن واحة الإيمان؟؟؟؟..... لماذا لم تتخير ميتاً كريمه؟؟؟؟ ...... لماذا...لماذا سرقتك الدنيا والهتك عن القرب من سيدك ومولاك؟؟؟..... الست تعشق الجنة؟؟؟؟!!!.....الست تحب الفوز بالرضوان؟؟!!!....الستِ تريدين صحبت أمهات المؤمنين؟؟!!!..... إذا لماذا نمت على غير الخير؟؟!! دعونا نعاهد الله....... دعونا نعاهد الله الآن..... إن نعيش ساعاتنا القادمة على ما يرضي الملك سبحانه وتعالى دعونا نعمل فيما تبقى من أعمارنا ونسعى كي نصل إلى الجنة.
أنا عاشق درب الجنان أنا عاشق روض الحسان ..............أنا عاشق ذاك السجود يقودني نحو الأمان.............. أنا عاشق محراب زل لإله بكل آن............ في مقلتي أمل يلوح يلفني بيد الحنان............ يسمو بروحي للسماء إلى الملائكي والحسان.......... ويطوفوا قلبي في الرياض يعانق الحور الحسان .........ما أجمل النفس التي ترنو إلى ذاك المكان ...........تعلو على الشهوات والآثام في زمن الهوان .........لا ليس يغريها البريق وليس يخدعها الزمان........... لا ليس تأثيرها الحياة بل الحياة هي الجنان .........فغذاؤها في كل يومٍ دمعتان وركعتان ...........ودواؤها إياك نعبد بالهدى السبع المثان ................. ونعيمها لما تزودا عن العقيدة بالسنان .........وتقول افدي شرعتي أرجو الرحيم المستعان .........يا نفسي كوني مثلها وارقي إلى أفق البيان......... ولتحملي هدفا بعزة أهواء الجنان
اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تجعل أخر كلامنا من الدنيا لا إله إلا الله............ يا رب اجعل أخر كلامنا من الدنيا لا إله إلا الله .......يا رب اكتب لشباب وفتيات المسلمين خاتمةً حسنا......... يا رب لا تمت شبابنا على المخدرات......... يا رب لا تمت شبابنا على المسكرات......... يا رب لا تمت شبابنا على الأغنيات........ يا رب لا تمت شبابنا في السهرات .........يا رب لا تمت فتياتنا على التبرج والسفور والمحرمات......... يا رب امتنا جميعا على طاعةً ترضيك حتى نبعث عليها في يوم القيامة.......... يا رب إنا نحب نبيك وقد قال النبي:( يُحشر المر مع من أحب) نسألك يا كريم......... نسألك يا كريم أن تحشُرنا مع محمد........ يا رب استجب دعانا.......... يا رب استجب دعانا...... يا رب خذ بنواصينا إلى البر والتقوى........ يا رب أصلح فساد قلوبنا......... يا رب أصلح فساد قلبنا اللهم هذا الدعاء و منك الإجابة....... وهذا الجهد وعليك التكلان ولأحوله ولاقوه إلا بالله العلي العظيم.............
وصلى الله وبارك على عبده رسوله محمد وعلى اله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين

 

التوقيع :
ارض الجمال والخير ارض السمر والنيل
حضـــــارة ممتده
حاولــنا نبقى دليل نعكس صور للغير
ســودانا فيهو كتير خيــر مابيتعدا
متباينا فيـك الوان بس القــلوب واحد
يا منارة التاريخ لــيك الزمان شاهد
يا جنة البلـدان ســودانا يا ســودان
امـل الغد والاوان ارض السمر ارض السمر
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
...مؤثر, لحظة, الله, النبي, عليه, وسلم, وفاة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:18 PM


 
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع تقنية الكمبيوتر والإنترنت 2008-2014 ©